چکیده های عربی

نوع مقاله: چکیده

نویسنده

موضوعات


 دور مقام إبراهیم فی صلوة الطواف  

 

رضا عندلیبی[1] /مهدی درکاهی[2]

الخلاصة:

صلاة الطواف،هی إحدی واجبات الحج و العمرة والتی یجب أن یؤتی بها بجانب مقام إبراهیم علیه السلام مستنداً إلی إجماع فقهاء الإمامیة و استناداً إلی القرآن الکریم. ولکن هناک خلاف بین الفقهاء فی موضوعیة المکان الفعلی و فی الموقف الدقیق لإتیان صلوة الطواف (خلف المقام أو طرفیها). و بعد فحص الروایات المتعددة فی الباب و بناء علی مقتضی الجمع العرفی بینها نکتشف أن الموضع الفعلی لمقام إبراهیم  لها موضوعیة و إنما تصحّ الصلوة الواجبة خلفها. و من الأحکام المستحدثة المرتبطة بالباب هی أن لو انتقل المقام من موضعه الفعلی إلی مکان آخر، فبناء علی اطلاق الروایات، إن نفس الصخرة لها موضوعیة و تجب الصلوة خلفها أینما وقع.

مفاتیح البحث:

مقام إبراهیم، صلاة الطواف، موضوعیة، خلف المقام.


 

 

 

دراسة فقهیة لشرائط الاستیجار فی الحج

سید تقی واردی[3]

الخلاصة

مضافاً إلی شرائط ذُکر للنائب و المنوب عنه فی الحج، نجد شرائط أخری لاستیجار الحج بالنیابة، وقعت تلک الشرائط موقعاً للخلاف بین الأعلام، کقصد النیابة و تحدید نوع العمل و تحدید الطریق فیها. یقول أکثر الفقهاء بوجوب قصد النیابة و یعتبرون العمل بلا قصد النیابة باطلاً. و أیضا لا اتفاق بینهم فی تحدید نوع العمل النیابی و نقل عنهم فی المسألة ثلاثة أقوال أصحّها وجوب تعیین نوع العمل النیابی، اذ یلزم بدونه الضرر. و أما حول تعیین الطریق فإنهم اتفقوا علی عدم لزومه؛ نعم یجوز تحدید الطریق لو عیّنها الموجر؛ و لیس فی هذه الصورة اتفاق بینهم علی وجوبه أو جواز التخلف عنه، و الصحیح أنّه لو تعلّق من الموجر غرض بطریق معیّن، فعلی النائب أن یعمل بالشرط و لا یتخلف عنه.

الکلمات الرئیسیة:

الحج، النیابة، النائب، المنوب عنه، قصد النیابة، تحدید العمل، تحدید الطریق

 

 


 

 

علی مَن یجب الإحرام من الجحفة؟

روزبه برکت رضایی[4]

الخلاصة

میقات «جحفة» أحد المواقیت الخمسة المشهورة لمن قصد الحج و العمرة من خارج المواقیت. وحالیاً یستخدم هذا المیقات من العدید من الحجاج الذین وصلوا المملکة العربیة السعودیة من مطار جدة، أو من أی مکان آخر، و لأی سبب من الأسباب لا یریدون أن یذهبوا إلى المدینة المنورة. و کذلک یمکن أیضاً لمن لم یسلک بالطریقة المعتادة من المدینة المنورة و لم یحرم من مسجد الشجرة، أن یُحرم من «الجحفة». و الآن السؤال هو أنه نظراً لاقتراب میقات الجحفة، هل جمیع الحجاج ـ سواء کانوا ذوی أعذار أم لا ـ یجوز لهم أن یُحرموا من الجحفة بدلاً من مسجد الشجرة أم لا؟ و هل المعیار لجواز المرور من الجحفة هو العجز و المرض، أم الملاک، مطلق الضرورة و العذر؟ و بعد تاریخ موجز للمنطقة، وفقا لفتاوای فقهاء العظام و الروایات أثبتت فی هذه الوثیقة أصالة کون الجحفة میقاتاً لأهل الشام و المصر و المغرب و لمن مرّ منها. و فی الاستدامة بالاستمداد من الروایات المتعددة واستطلاع آراء المفکرین الإسلامیین، أثبت الرأی المشهور بأنّه إنما یجوز الإحرام من مسجد الجحفة بدلاً من مسجد الشجرة للمعذورین و المرضی و غیر القادرین.

الکلمات الرئیسیة:

حج التمتع، الإحرام، المیقات، الجحفة، ذوالحلیفة، مسجدالشجرة.

 


 

 

 

ضرورة إعادة  بناء البقیع و الآثار الإسلامیة المدمّرة

محمد سعید نجاتی[5]

الخلاصة

هذه الوثیقة یبحث عن سجل التکفیریین فی هدم الآثار الاسلامیة، خاصة الحرمین الشریفین، باتجاه الأهمیة التاریخیة والدینیة، و ضرورة منع تخریبات جدیدة، و ضرورة تعظیم الشعائر و مودة ذی القربی، مطالباً لإعادة إعمار الآثار الإسلامیة المدمّرة  من قبل التکفیریین و خاصة البقیع، التراث المشترک لدی مختلف المذاهب الاسلامیة و التی احتضن شخصیات محترمة لدی جمیع المسلمین. و فی النهایة بحثنا عن استراتیجیات عملیة لمعارضة ظاهرة تدمیر الأماکن الإسلامیة فی الوضع الحالی للمجتمع الإسلامی.

الکلمات الرئیسیة:

تدمیر الأماکن الإسلامیة، بقیع الغرقد، تدمیر  بقیع، إعمار الآثار الإسلامیة، محاربة التکفیریین.

 

احتیاجات مسافر الحج فی منتصف عهد القاجار

رسول جعفریان[6]

الخلاصة

هذا المقال الذی هو نصٌّ من عهد القاجاریین، ـ کما نص علیه الکاتب ـ جاء فی جزئین أو وفقاً للمؤلف فی "خصلتین"؛ الأولی فی إحتیاجات زائر الحج، مثل الملابس والمواد الغذائیة والإمدادات وأشیاء أخرى؛ و الثانی فی نوع سلوک الحاج مع مختلف القضایا.

جاء فی العنوان الأول أربعة عناوین:الأول هو التعبیر عن ملابس الحجاج؛ الثانی فی مأکولهم؛ الثالث ذکر مجمل من مکونات مختلفة للسفر؛ و الرابع فی بیان أدوات الخیل.

و جاء فی العنوان الثانی أیضاً أربعة عناوین:الأول فی سلوک المکاری مع الراکب و ترجیح تأجیر أدوات الخیل؛ الثانی فی کیفیة الحمل علی الخیل و المشی بین الطریق؛ الثالث فی کیفیة الدخول إلی البیت؛ و الرابع فی کیفیة سلوک المسافر و کراهیة الاقتراض و الإقراض فی الطریق.

و أیضا یذکر الکاتب فی کل جزء قضایا عامة مطلوبة، ثم ینقل حکایة فیها.

الکلمات الرئیسیة:

مسافر الحج،  الخصلة،القطعة، الملابس، المواد الغذائیة، الخیل، المکاری


 

 

الحج والعولمة

سید مهدی علیزاده موسوی[7]

الخلاصة

سُمّی العصر الحاضر ـ نظراً للنمو السریع والتوسّع فی وسائل الإعلام الجماهیریة من جهة، وإمکانیة  التواصل الظاهری  بـ«عصر العُولَمَة»؛ لکنه لا یوجد بَعدُ تعریف معینة من العولمة یتمّ الاتفاق علیه بین المفکّرین فی هذا المجال.

و من جهة أخری اقترن لفظ «العولمة»  [Globalization]بکلمة «التدویل» [Globalizing] ، والتی تشیر إلی محاولة المجتمعات والحکومات للنفوذ و التأثیر على سائر المجتمعات فی مختلف المجالات الثقافیة و السیاسیة و الإقتصادیة و الإجتماعیة. و فی هذه الأثناء، یحاول دین الإسلام المقدس بدعوتها العالمیة، انتشارَه فی جمیع أنحاء العالم و فی هذا الصدد أنه یحتاج إلى الأدوات و الإمکانیات. و یبدو أن الحج بما له من القدرات، یمکن أن یکون لها تأثیر کبیر فی عولمة الإسلام. حاولت هذه المقالة أن یتم التحقیق حول بعض الأبعاد العالمیة للحج و الذی یمکن أن تکون فعالة فی استغلال قدرات هذه الفریضةالفریدة من نوعها فی مجال العولمة. عرّفت الکعبة فی القرآن الکریم بیتاً لجمیع الناس حیث فیها الأمن و اتساق الدین و الدنیا للناس.

و من جهة ثالثة کل الناس مخاطب للحج؛ إن الحج مؤتمر عبر الحدود الوطنیة و العنصریة والمذهبیة، و لها مناسک فی أبعاد عالمیة و فی النهایة یمکن أن تکون التوحید المنعکس فی الحج سببا للتقارب بین جمیع الأدیان الرئیسیة الإلهیة.

الکلمات الرئیسیة:

الحج، بیت الله، العولمة، التدویل



[1] .  خریج المستوی الرابع من الحوزة العلمیة بقم، استاذ السطوح العالیة، باحث و مدیر قسم الفقه و الحقوق فی معهد الحج والزیارة، Rezaandalibi61@yahoo.com

[2] . خریج المستوی الرابع من الحوزة العلمیة بقم،  استاذ السطوح العالیة، الباحث فی مرکز دراسات المصطفی العالمی.

[3] . استاذ مساعد فی المعهد العالی  للعلوم والثقافة الإسلامیة.

[4]خریج المستوی الرابع من الحوزة العلمیة بقم، Hajj.ir@gmail.com

[5].  خریج المستوی الرابع من الحوزه العلمیة بقم، عضو فی قسم التاریخ فی معهد الحج والزیارة، nejati13@chmail.ir

[6] . أستاذ جامعة طهران.

[7] . عضو الهیئة التدریسیة فی معهد الحج والزیارة.