چکیده های عربی

نوع مقاله: چکیده

موضوعات


 

 

 

بحث حول دخول الکفار لحرم الأئمة

عباس مخلصی[1]

الملخّص

هذا البحث یهدف للإجابة عن السؤال التالی: ما هو حکم دخول الکفار لحرم الأئمة؟ هل یجوز دخول غیر المسلمین للأماکن المقدسة أم لا؟ و للإجابة عن هذا التساؤل یلزم فی البدء طرح بعض المباحث التمهیدیة مثل: من هم الکفار؟ و ما هی الأراضی التی یطلق علیها دار الإسلام؟ و هل یستطیع المسلمون تکوین علاقات مع الکفار؟

لا یمکن دراسة حکم دخول الکفار لحرم الأئمة بدون دراسة حکم دخولهم للأماکن الإسلامیة المقدسة (مثل مکة المکرمة، المسجد الحرام و سائر مساجد المسلمین) کما أن الفقهاء لم یبحثوا حکم دخول الکفار لحرم الأئمة فی کتبهم الفقهیة بل أسروا حکم تلک الأماکن لحرم الأئمة و من هذا المنطلق فإن إعادة النظر فی الأحکام و الأدلة الفقهیة لکل مکان إسلامی مقدس بصورة منفصلة یتضح إنطباقها أو عدم إنطباقها مع حرم الأئمة و من خلال هذه الدراسة إتضح عدم وجود أی دلیل على عدم جواز و منع دخول الکفار غیر المشـرکین لحرم الأئمة.

کما ذکر فی ختام البحث عدة نقاط تسلط الضوء على شروط و زوایا حضور غیر المسلم فی حرم الأئمة.

الکلمات­الدالة:الکفار، دار الإسلام، التواصل مع الکفار، المساجد، حرم الأئمة

 

 

دراسة فقهیة فی حلول

تسهیــل الحـج للمــرأة

من ناحیة توفیر الأمن

مهدی ساجدی[2]

الملخّص

تطرقت المقالة التی بین یدی القارئ الکریم  إلى دراسة مشاکل المرأة فی سفر الحج من الناحیة الأمنیة، وقام الباحث فیها بدراسة فقهیة فی الحلّ المطروح لتسهیل المشکلة الآنفة. تعتمد الدراسة على المنهج المکتبی والوثائقی، وتدلّ نتائجها على أنّ رفقة محرم أو شخص موثوق به فی سفر الحج، من شأنها أن تقلّل من مشاکل المرأة. وعلى الرغم من أنّ معظم الفقهاء لا یرون بوجوب رفقة محرم فی سفر الحج، ولکن یعتقدون بوجوب رفقته عندما تقتضی الضرورة ولو من خلال دفع الأجرة. أما ما ینبغی أن نشیر إلیه فهو أنه لا یمکن موافقة معظم الفقهاء فی الموضوع، بل یمکن القول أنّ الظنّ بسلامة السفر یعد من شروط تحقق الاستطاعة؛ ولکن مرافقة المحرم بشکل اختیاری وطوعی تتحقق هذا الشرط. وبناءً على ما ذکر فإنّ مطالبة المرافق ودفع الأجرة لیست واجبة، إذا افترضنا المرافقة الطوعیة، فإنّ شرط تحقق الاستطاعة للمکلّفة هو امتلاک تکالیف سفرها ومرافقها معاً. وبالطبع، فإنّ منظّمة الحج والزیارة بصفتها مسؤولة عن الحج بإمکانها أن تجعل بعض الأشخاص الأمناء والمتمکّنین لمرافقة النسوة فی حملات الحجّ، ممّا تضمّن هذه المبادرة اطمئنان خواطر النسوة، وأمنهن، وصحتهن عند الذهاب إلى مسجد الحرام وأداء المناسک.

الکلمات الدالّة: مناسک الحجّ، مرافقة محرم، الاستطاعة، الأمن.

 

مناظرة الإمام الصادق7

مع الزندیق المصری فی مسجد الحرام(2)

غلامرضا رضائی[3]

الملخّص

تطرق الباحث فی المقالة التی بین یدی القارئ الکریم إلى دراسة وتحلیل المرحلة الثانیة لمناظرة الإمام الصادق7  مع الزندیق المصـری. وکما جاء فی القسم السابق، فإنّ الإمام7 فی المرحلة الأولى من المناظرة تحدث مع الزندیق المصـری من خلال منهج الجدال الأحسن وفی المرحلة الثانیة دخل فی صلب البحث عن طریق الموعظة الحسنة (الخطابة).

ونعرف من فحوى کلام الإمام علیه السلام أنّ کلّ شخص یعتقد بوجوب وجود العالَم والاستغناء عن ذلک الوجود الصانع المدبّر، فبالضـرورة یجب لمثل هذا الشخص أن یعرف حقیقته وحقیقة أجزائه حسناً؛ لأنّه لا یصحّ الحکم بشیء نفیاً أو إثباتاً إلّا إذا ما تمّت معرفته حقّاً.

دخل الإمام7 فی هذه المرحلة من باب المماشاة والمجاراة مع الزندیق، وتحدّث معه اعتماداً على نوع نظریّته المعرفیة وهی النزعة الحسیّة، وأدانه عن ذلک الطریق وتوصّل إلى أهدافه وهی: إخراجه من الجهل المرکّب، وانتقاله إلى مرحلة الظنّ، ومن تلک إلى مرحلة الشکّ والتردید.

کما أثبت الإمام7 لجمیع الناس أن الزندیق المصری وأمثاله لا دلیل لهم لإثبات مدعاهم إلّا عدم رؤیة الصانع. وأضف إلى ذلک أنّ الإمام7  یذکّر الزندیق بعدم اعتبار الظنّ فی المسائل الاعتقادیة ویستدلّ بقاعدة عدم الوجدان على دحض مدّعى الزندیق.

الکلمات الدالّة: الإمام الصادق7 ، الزندیق، المناظرة، الموعظة الحسنة، الظنّ.

 

تحلیل روایة الکعبة فی القرآن والحدیث بالترکیز

على آیة(إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ...)

صالح حسن زاده[4]

الملخّص

إنّ الروایة هی سردٌ أوعملیة لغویة لهدف انتقال المعنى. ومن أهداف القرآن الکریم هی التعریف بالنماذج والحقائق فی المجالات التربویة والدینیة. وبناءً على هذا، فإنّ الروایات والقصص القرآنیة فی خدمة بیان الأهداف التربویة والإرشادیة للقرآن الکریم بشکل حقیقی وبعیداً عن الخیال والکذب والمبالغة. ولقد عُرّفت الکعبة ــ  التی تسمّى فی بعض الأحیان ببیت الله  ـ  فی القرآن الکریم ببیت للناس، ویدلّ هذا التعبیر على حقیقة وهی أنّ کلّ ما لله و باسمه سبحانه وتعالى یجب أن یکون فی خدمة الناس وفی خدمة عباده، ویعتبر ما هو فی خدمة الناس وعباده لله سبحانه وتعالى. وفی روایة القرآن الکریم إنّ الکعبة مبارکة من الناحیتین المعنویة والمادیّة وتعد مرکزاً للهدایة. ولا یشکّ أحد فی برکاتها المعنویة وجاذبیاتها الإلهیة وفی الحرکة والوحدة التی تنشأ فی ضوءها ولا سیّما فی موسم الحج. إنّ الکعبة هدایة إلى سعادة الدنیا والآخرة وهدایتها جامعة شاملة وهی الهدایة بکلّ معنى للکلمة وتشمل هدایتها جمیع مراتب الهدایة بما فیها الخطور الذهنی والانقطاع التام من الدنیا والاتصال الکامل بعالم المعنى. وتدعو الکعبةُ العالم الإسلامی إلى وحدة الکلمة، وائتلاف الأمّة، وشهادة مصالحها، کما تهدی العالم غیر الإسلامی إلى الصحوة والاستیقاظ من نوم الغفلة والإهتمام بنتائج الوحدة وتدقیق النظر فی أنّ الإسلام کیف یجعل القوى المختلفة والسلائق المتشتتة والأجناس المختلفة متّفقة ومتحدة. أمّا الباحث فی المقالة التی بین یدی القارئ الکریم، فیقوم بدراسة أهداف روایة الکعبة فی القرآن الکریم اعتماداً على المنهج التحلیلی الوصفی وبناءً على الآیة 96و97من سورة آل عمران.

الکلمات الدالّة: الکعبة، المبارکة، الهدایة، التاریخ، التأسیس، القرآن، الحدیث.

 

 

 

 

العلاقة التفسیریة للمقام المحمود للنبی9

مع الشفاعة بمقاربة دراسة تفاسیر الفریقین

هاشم اندیشة[5]

الملخّص

یعدّ الوجود المبارک لرسول الله9 الذی هو العلة الغائیة لوجود
العالم أفضل وأهمّ موضوع للمعرفة فی العالَم بعد الحق سبحانه
وتعالى، حیث إنّ معرفة هذه الشخصیة العظیمة تعدّ من طرق معرفة الله سبحانه وتعالى.

أمّا المقالة التی بین یدی القارئ الکریم، فهی دراسة تتطرّق إلى «المقام المحمود» لرسول الله9. ویقوم الباحث فیها بادئ ذی بدء بدراسة معنى المقام المحمود فی اللغة والاصطلاح، ومن ثمّ یتناول معنى المقام المحمود فی الآیات والروایات بالبحث والدراسة، کما یدرس فی نهایة المطاف معنى المقام المحمود فی تفاسیر الشیعة والسنّة.

الکلمات الدالّة: النبی9 ، المقام المحمود، الشفاعة، الآیات، الروایات، التفاسیر.


 

 

 

 

 

الرسالات والمؤلفات حول الطائف

فی التراث الإسلامی

أحمد خامه یار[6]

الملخّص

إنّ الطائف مدینة تقع فی شرق مکة المکرّمة فی المملکة السعودیة حیث فتحت فی العام الثامن للهجرة على ید رسول الله9. ویقع فی الطائف مسجد ومزار عبد الله بن عباس من أبرز صحابی الرسول الأکرم وکذلک بعض المزارات والأمکنة المنتسبة إلیه9 ، ممّا أدّى إلى أن یتطرّق بعض المؤلفین المسلمین فی مختلف الفترات إلى کتابة بعض الرسائل والمؤلفات حول الطائف والمزارات والأمکنة المتبرکة فیها وفضیلتها. أما الباحث فی المقالة التی بین یدی القارئ الکریم، فیسعى إلى تقدیم قائمة شاملة من المراجع حول الأثار التی تمّ تألیفها حول هذه المدینة، إضافة إلى ذکر بعض الخصائص العامّة لکلّ من هذه المؤلفات وأهمیتها بشکل موجز.

الکلمات الدالّة: الطائف، البیبلیوغرافیا، التواریخ المحلّیة، الحجاز، المملکة العربیة السعودیة، ابن عباس.

 

 

 

الزیارة فی دائرة المعارف الإسلامیة

سکوت إس ریس و ...

ترجمة: هادی ولی بور[7]

الملخّص

إنّ دائرة المعارف الإسلامیة (EI) هی أکبر مجموعة دراسیة للمستـشرقین حول الدیانة الإسلامیة التی طبعت فی مدینة لیدن بهولندا، والتی بدأت کتابتها بفضل جهود بعض المستشـرقین کجولدزیهر (Goldziher, Ignaz)، ودی خویه (M. ‌J De Goeje) وهوتسما (Houtsma, Martin Theodore) ووصلت حتى الآن إلى الطبعة الثالثة (EI3). واستحوذ موضوع الزیارة على اهتمام کثیر من المفکّرین المسلمین، وذلک بسبب الأسئلة والتحدیات التی تواجهها فی العصر الراهن. کما أنّ ترجمة وتقییم بعض المطالب التی ألّفت اعتماداً على المقاربة التاریخیة والمنهج الخاص بالمستشرقین غیر المسلمین من شأنها أن تساعدنا فی تبیین بعض الجوانب الخفیة للموضوع. إنّ مدخل الزیارة فی دائرة المعارف الإسلامیة هو مدخل مفصّل وشامل أُلفّ على ید عدد من المستشـرقین، کما درس عددا کبیراً من المناسک والکتب المتعلّقة بالزیارة فی عشـر نقاط مهمّة من العالم الإسلامی. وقد تمّ تقدیم القسم الأوّل من هذا المدخل فی العدد السابق من مجلّة میقات الحج، أمّا القسم الثانی له فیتمّ تقدیمه فی هذه المقالة کما نقدّم الأقسام الأخرى منه فی الأعداد المقبلة للمجلّة.

الکلمات الدالّة: الزیارة، المقبرة، المناسک، القدیس، الشفاعة.



[1].  باحث فی المعهد العالی للعلوم والثقافة الإسلامیة، a.mokhlesi14@g mail.com

[2].عضو فی قسم الفقه والحقوق بمعهد الحج والزیارة. mehdisajedi85@yahoo.com

[3].  عضو فی قسم الکلام والمعارف بمعهد الحج والزیارة  Farhange1388@yahoo.com

[4]. عضو هیئة التدریس فی جامعة العلامة طباطبائی،  hasanzadeh@atu.ac.ir

[5].  طالب دکتوراه (والکاتب المسؤول) فی نادی الباحثین والنخب الشباب، فرع مشهد، جامعة آزاد الإسلامیة، مشهد، إیران؛  hashem.andisheh@gmail.com

[6]. طالب دکتوراه فی فرع التاریخ وحضارة الأمم الإسلامیة؛ahmad.khamehyar@gmail.com

[7]. مدیر قسم الترجمة فی معهد الحج والزیارة ؛ Hadi.Valipoor.B@Gmail.com

ندارد