چکیده های عربی

نوع مقاله: تاریخ و رجال

موضوعات


 

 

 

آداب الزیارة الظاهریة والباطنیة

السید حسن فلّاحیان*

الملخّص:

إنّ الزیارة والحضور عند مراقد العلماء والشهداء وأعیان الدین من المستحبّات والآداب الدینیة للمسلمین بما فیهم الشیعة. فإن المسلمین من خلال اعتقادهم بوجاهة هؤلاء عند الله وقدرهم یحضرون مراقدهم طالبین حوائجهم عن طریقهم من الله قاضی الحاجات. إنّ الزیارة لیست أمراً ظاهریاً فحسب، بل یشکّل باطن الزیارة جزءاً کبیراً منها الذی یأتی من معرفة الزائر بالمزور. وکما أنّ الصلاة لا قیمة لها دون المعرفة ولا تقبل عند الله سبحانه وتعالى، فإنّ الزیارة کذلک لا تؤثر کبیراً دون اهتمام باطنی ومعرفة صحیحة.

وتنقسم آداب الزیارة إلى قسمین هما: «الآداب الظاهریة»، و«الآداب الباطنیة».

أمّا الباحث فی المقالة التی بین یدی القارئ الکریم فیقوم بدراسة مفهوم الزیارة وآثارها وأقسامها. فمن أهم المسائل حول الزیارة هی معرفة الزائر بالمزور وبالزیارة الباطنیة التی تُعبّر عنها بمخ الزیارة وروحها، ولا یتیسّر تحقیق أهداف الزیارة إلّا عن طریق مراعاة آدابها. فأمّا الزیارة، فلها أقسام مختلفة منها: زیارة بیت الله الحرام، وزیارة المعصومین علیهم السلام، وزیارة قبور الشهداء رضوان الله علیهم.

ومن جملة آثار الزیارة وبرکاتها التی أشار إلیها الباحث فی هذه المقالة هی إیجاد الارتباط المعنوی الوثیق بالأئمة علیهم السلام.

الکلمات الدالّة: الزیارة، زیارة الظاهریة، زیارة الباطنیة

الذبح خارج المنى

وفق فتاوى الفقهاء المعاصرین

جعفر بتشاری*

السیدة راضیة بورمحمدی*

الملخّص:

أحد مواضع شعائر الحج الذی یجب أن یذهب الحجّاج إلیه هو وادی منى حیث تؤوی الحجّاج ابتداءً من 9 ذی الحجّة حتى 12 ذی الحجة، ویقوم الحجاج بأداء بعض الأعمال کرمی الجمرات، وتقلیم الأظافر، ونتف الشعر، وذبح الهدی. وثمّة بعض الآیات والروایات حول ضرورة ذبح الهدی فی وادی منى. أمّا کثرة الحجاج وضیق المکان فی مکة المکرّمة فأدى إلى ظهور بعض المشاکل لأداء فرائض الحج وشعائره، وعلیه، فثمة سؤال یفرض نفسه هنا نظراً لدقّة النظر الموجود بین الفقهاء المسلمین وحساسیتهم حول الاهتمام بالأحکام والمسائل الشرعیة المتعلّقة بشعیرة مهمة کالحجّ وهو هل یجوز ذبح الهدی خارج وادی منى نظراً للزمان والمکان أم لا یجوز؟

أمّا المقالة التی بین یدی القارئ الکریم فتهدف إلى الإجابة عن هذا السؤال عن طریق جمع فتاوى الفقهاء المعاصرین وذلک من خلال الاعتماد على المنهج الوصفی التحلیلی. ویمکن تقسیم الفتاوى إلى قسمین:

1.  یرى بعض الفقهاء المعاصرین استناداً إلى مختلف الأدلّة بجواز ذبح الهدی خارج وادی منى، بل یرون بجوازه فی إیران أو أی بلد ینتمی إلیه الحاجّ؛ لأنّهم یعتقدون بإسراف الهدی وتبذیره ولا یرضى الله تبارک وتعالى به.

2. وبالنسبة إلى الذبح لیلاً، فیرى بعض الفقهاء بجوازه والبعض الآخر بعدم جوازه. ویرى معظم الفقهاء بجواز الذبح فی المسالخ الحدیثة عند الاضطرار، وبالنسبة لزمان الذبح فأعلنوا جوازه حتى یوم 13 ذی الحجّة (أیّام التشریق)، وثمّة بعض الفقهاء یعتقدون بضرورة مراعاة الترتیب والبعض الآخر لا یعتقدون بضرورته، ولکن على کلّ حال یرون بجواز أداء مناسک مکّة المکرّمة بعد الخروج من الإحرام.

الکلمات الدالّة: الحجّ، الهدی، منى، الفقهاء، الفتوى.

مبدأ الحمایة الدبلوماسیة و وظیفته
فی حادثة منى

سجاد جعفری *

الملخّص:

إنّ الحمایة الدبلوماسیة أو (المناصرة الدبلوماسیة) فی القانون الدولی، هی وسیلة للدولة لاتخاذ إجراء دبلوماسی أو غیر ذلک من الإجراءات الأخرى ضد دولة أخرى بالنیابة عن أحد مواطنیها الذی تعرضت حقوقه ومصالحه للضـرر من قِبل الدولة الأخرى. أمّا هذه القاعدة العرفیة بطبیعة الحال لا یکلّف الدول تکلیفاً خاصّاً؛ بل تعتبر حقّاً یتعلّق بهم ویخضع لظروف خاصّة من قبیل وجود علاقة المواطنة والجنسیة واجتیاز المراحل الداخلیة من قبل المواطن الذی تعرض للضرر. وقد طورت محکمة العدل الدولیة هذا المبدأ فی متابعة قضیة برشلونة تراکشن وإخوة لاغراند وأونا وسائر المواطنین المکسیکیین. وفی عام 2006 ومن خلال المصادقة على مشروع الحمایة الدبلوماسیة تطوّرت الرؤیة التقلیدیة لهذا المبدأ وأخذ طابع حقوق الإنسان أکثر من ذی قبل لکی یخرج من احتکار الحکومات، وعلیه، فمنذ ذلک الوقت ترى المحکمة بلزوم استحقاق الأشخاص اللاجئین والذین لیس لدیهم الجنسیة أو علاقة المواطنة حق الحمایة الدبلوماسیة على خلاف التصور التقلیدی الرائج، کما لا ترى بلزوم اجتیاز الإجراءات والمراحل الداخلیة فی بعض الحالات والظروف الخاصّة. وفیما یتعلق بکارثة منى، فإنّ صرف حضور الأتباع الأجانب فیها یلقی المسؤولیة على عاتق الحکومة السعودیة ویجب علیها أن تمتثل للمعاییر الدولیة وتبذل قصارى جهدها وتتخذ التدابیر اللازمة للحفاظ على حیاة الأتباع الأجانب. تجاهلت المملکة العربیة السعودیة حق الحیاة والأمن وسلامة الجسد المصرّح به فی الإعلان العالمی لحقوق الإنسان، وحق حریة ممارسة الشعائر الدینیة فی العهد الدولی الخاص بالحقوق المدنیة والسیاسیة، وکذلک فی الإعلان العالمی لحقوق الإنسان، وسائر الحقوق الإنسانیة المندرجة فی إعلان حقوق الإنسان الإسلامی، وکذلک الإعلان العالمی لحقوق الإنسان الخاصة بالأشخاص الذین لا یحملون جنسیة لدولة ما. کما انتهکت فی بعض الحالات القوانین المتعلقة بإتفاقیة العلاقات القنصلیة ولا سیّما المادة رقم 37. وعلیه، فیجب على الدول الضحیة اتخاذ القرارات القانونیة لحمایة الضحایا بغض النظر عن الملاحظات والاعتبارات السیاسیة.

الکلمات الدالة: الحمایة الدبلوماسیة، فاجعة منى، المسؤولیة الدولیة للمملکة العربیة السعودیة، حقوق الإنسان.

 

رباطات مکّة فی القرون الإسلامیة الوسطى

ریتشارد مورتل*

محمدحسین رفیعی*

الملخّص:

کانت تعتبر مدینة مکّة فی قلب العالم الإسلامی قاعدةً لوحدة جمیع الأقوام والمسلمین الذین یأتون من أقاصی نقاط العالم الإسلامی. وکانت إدارة مکّة والسیطرة علیها من الأهمیة بمکان دائماً لجمیع السلالات الحاکمة فی تاریخ الإسلام وکانت فی بعض الأحیان موضع النزاع والخلاف. ویبدو فی هذه الأثناء أنّ إدارة المدینة، ومتابعة الأمور الاجتماعیة والاقتصادیة لسکانها، وإدارة شعیرة الحجّ العظیمة کانت مستقلّة عن المنافسات السیاسیة وبمعزل عنها. ویعتبر الوقف من الاستراتیجیات المؤثرة للمسلمین لإیجاد نوع من الانتظام فی المجتمع فی نطاق إصلاح الفجوة الطبقیة ومساعدة الفقراء، وکان رائجاً کمظهر من مظاهر الإدارة الاجتماعیة-الاقتصادیة فی مجتمع المسلمین. ولا تستثنی مکّة من هذه القاعدة کمرکز للإسلام وموطنها الأساسی. وکان إنشاء الرباطات ووقفها بهدف إسکان الزوار والحجاج أو المجاورین الفقراء أمراً رائجاً فی مکّة منذ زمن بعید.

أما الباحث فی المقالة التی بین یدی القارئ الکریم فیسعى إلى تسلیط الضوء على قسم من هذا الانتظام الاجتماعی الموجود فی ضوء الوقف فی المجتمع الإسلامی من خلال البحث عن خصائص رباطات مکّة فی النصوص التاریخیة الأصلیة. وتدلّ نتائج البحث على أنّ هناک معلومات فی المصادر حول ما یقرب من ستین رباط من القرن الرابع حتى منتصف القرن العاشر. وقام الباحث بجمع المعلومات  المرتبطة بهذة الرباطات، کما قام بتلخیص هذه المعلومات من الناحیة الاجتماعیة،  والقومیة، وما شابه ذلک. وإضافة إلى ما ذکر فقدّم الباحث بعض المعلومات حول مشیدی هذه الرباطات، وواقفیها وحتى الموقع الجغرافی لإحداثها.

الکلمات الدالّة: الحج، مکّة، الوقف، الرباط، المبانی العامّة.

 

 

 

 

 

 

 

وادی عرفات وأبنیتها على مرّ التاریخ

احمد خامهیار*

 

الملخص:

یعد وادی عرفة أو عرفات من المشاعر المقدّسة القریبة إلى مکة المکرّمة وهو جزء من الجغرافیا المقدّسة لمناسک الحجّ، حیث یعتبر الوقوف بها من أرکان حج التمتّع ویشهد هذا الوادی فی یوم التاسع من شهر ذی الحجة فی کل عام الحضور الوسیع والکبیر للحجاج المسلمین. وکانت أهمیّة عرفات والوقوف بها ومکانتها الدینیة والمعنویة سبباً لإنشاء الکثیر من المساجد والأبنیة فیها وذلک بشکل تدریجی.

أمّا الباحث فی المقالة التی بین یدی القارئ الکریم فیسعى من خلال الاعتماد على المصادر التاریخیة والجغرافیة المعتبرة إلى دراسة التاریخ التقریبی لإنشاء هذه الأبنیة وتاریخها والتطورات التی طرأت علیها على مرّ العصور .

الکلمات الدالّة: عرفة، عرفات، المشاعر المقدّسة، الحجّ، الجغرافیا التاریخی، المملکة العربیة السعودیة.


الوظائف الارتباطیة لمحرّمات الإحرام

من منظار الآیات والروایات

محمّد مهدوی*

الملخّص:

یواجه الإنسان فی حیاته أربع ارتباطات وهی: ارتباط الإنسان بنفسه، وارتباطه بالناس الأخرین، وبالطبیعة، وبالله سبحانه وتعالى حیث أنّ الأخیر له نطاق أوسع وهو بمثابة العامل الأساسی والموجّه. وبعبارة أخرى ارتباط الإنسان بالله سبحانه وتعالى هوالمرجع والمحور لسائر الارتباطات ویغطّیها. ولا یمکن أن نتصوّر الإحرام دون وظیفة ارتباطیة حیث أنّه فی الواقع مرکّب من النیّة والتلبیة کأمر باطنی وارتداء ملابس الإحرام کأمر ظاهری؛ وذلک أنّ التجنّب من محرّمات الإحرام هو فی الواقع مضمون الرسالة الإلهیة من جانب، وفی الارتباطات الإسلامیة فإنّ الرسالة هی بمثابة أکثر عناصر الارتباط محوریة، حیث لا یتکون الارتباط أساساً دون وجود الرسالة.

ویمکننا أن نحصی مختلف الوظائف لمحرّمات الإحرام. ویمکن القول أنّ ارتباط الإنسان بنفسه (الارتباط المعرفی والعملی) هو ارتباط أساسی من شأنه أن یوفّر الأرضیة لارتباط الإنسان بالله سبحانه وتعالى وهو الغایة النهائیة للإحرام، وذلک شریطة أن یکون بشکل صحیح ویتمّ معرفة مفاهیمه ومعانیه بشکل جید.

ویعتبر ارتباط الناس بعضهم بالبعض من أهمّ القدرات الارتباطیة للإحرام التی تُهمل عادة عند التحالیل والدراسات. وإذا أمعنّا النظر فی الآیات والروایات، یتّضح لنا أن من الممکن التجنب من النظرة الأقلیّة للحجّ (کعمل عبادی). وبعبارة أدقّ یمکن أن نعتبر وظیفة محرّمات الإحرام فی هذا المجال إیجاد المواساة عن طریق الاحتفاظ بالقول والعمل؛ لأنّ السیطرة على الغضب والشهوات فی الإحرام تسهّل الحصول على ارتباط مطلوب بالآخرین.

الکلمات الدالّة: ارتباط الإنسان بنفسه، محرّمات الإحرام، وظیفة محرّمات الإحرام.

 

 

وقفة مع الوضع الصحّی وعلاج الحجّاج

فی فترة حکم القاجار والبهلوی

علی أکبر زاور*

الملخّص:

تحظى الصحّة فی تعالیم القرآن والدیانة الإسلامیة الحنیفة بأهمیّة بالغة ومکانة مرموقة، کما تستحوذ على الاهتمام فی موسم الحجّ. أمّا السؤال الذی یفرض نفسه هنا هو: ما هی الظروف السائدة على المجال الصحی وعلاج الحجاج الإیرانیین فی فترة حکم القاجار والبهلوی؟ وما هی الظروف الصحیّة التی یقوم الحجّاج فیها بأداء فرائضهم الدینیة ومناسکهم؟ وتدلّ المصادر التاریخیة على تدنّی مستوى الخدمات الصحیة والعلاجیة المقدّمة بالحجّاج فی الفترتین المذکورتین آنفاً. وکانت الحکومة البهلویة لا تهتمّ بمشاکل الحجّاج بسبب فقدانهم الجذور الدینیة وعدم المعرفة اللازمة بمکانة الحجّ، ولکن أدرکت الحکومة مدى أهمیة الموضوع بعد حادثة إعدام أبو طالب الیزدی فی الحجّ عام 1322 ش؛ والأزمة السیاسیة وتوتّر العلاقات الدبلوماسیة بین إیران والمملکة العربیة السعودیة وقرّرت ترتیب  الخدمات وتحسینها. وفی هذا الإطار ولأوّل مرة شهدنا إرسال مجموعة من الأطبّاء الحاذقین مع جملة من المعدّات المناسبة إلى الحجّ عام 1328. وبعد تخلّی الوزارة الداخلیة عن مسؤولیة الحج وتولّی منظمة الأوقاف هذه المسؤولیة فی عام 1351 الشمسیة دخل الموضوع مرحلة جدیدة وأکثر جدیّة.

أمّا المقالة التی بین یدی القارئ الکریم فتسعى إلى دراسة هذا الموضوع من خلال المنهج الوصفی ـ التحلیلی واعتماداً على الوثائق والأسناد الموجودة ورحلات الحجّاج.

الکلمات الدالّة: الحجّ، الصحّة، العلاج، القاجار، البهلوی



 طالب ماجستیر فی فرع الاتصالات والحج / rezaseyed20@yahoo.com

* عضو الهیئة العلمیة فی جامعة التفسیر وعلوم القرآن الکریم بمدینة قم المقدسة.bachari jafar@yahoo.com 

* . أستاذة مشارکة فی کلیة الأوقاف بقم المقدسة. raz_sae@yahoo.com 

* . طالب دکتوراه / s.jafari2017@yahoo.com

*   ریتشارد مورتل Richard T. Mortel

*   دکتوراه فی التاریخ الإسلامی rafieemh@gmail.com

* .طالب دکتوراه فی فرع التاریخ وحضارة الأمم الإسلامیة؛ ahmad.khamehyar@gmail.com 

* .ماجیستر فی علوم الاتصال(فرع الحج و الزیارة)، جامعة القرآن و الحدیث.

mohamedmahdavi1972@gmail.com

* . طالب دکتوراه فی العصر الإسلامی من تاریخ إیران،A. Akbar.zavar@ gmail.com