چکیده عربی

نوع مقاله: چکیده

نویسنده

چکیده

 
دراسة فی علاقات إیران والهند فی العصر الصفوی
وانطباعتها على حجّ الإیرانیّین عبر الهند
السیّد محمود السامانی[1]
ملخّص المقال:
إیران والهند من البلدان العظمى ویربطهما تاریخ عریق فی الجوار، کما لهما قواسم مشترکة فی العرق والتاریخ، ومنذ الماضی السحیق کانت علاقاتهما حسنة فی الغالب. اتّسع هذا الترابط اتّساعًا ملحوظًا فی عهد الحکم الصفوی على إیران، ولاسیّما فی فترة تکوّن واستقرار الحکومة الصفویّة، وکذلک حکومة أخلاف الأمیر تیمور الکورکانی فی الهند. کانت العلاقات بین هاتین الأسرتین ودیّة وقریبة، ومن أسبابها الخارجیّة وجود عدوّ مشترک باسم الأوزبک فی الجوار وبمحوریّة سمرقند، حیث کان له انطباع على التطوّرات السیاسیّة للحکومتین. التجاء همایون شاه الهندی إلى إیران، وأیضًا الخلافات الحدودیّة على مدینة قندهار، کان لهما دور فی تأرجح علاقات الصفویّین بالکورکانیّین.، ولکن حجّ الإیرانیّین عبر الهند من شأنه أن یعتبر إحدى مجالات التعامل مع هذا البلد.
یهدف هذا المقال إلى معرفة الأسباب المؤثّرة على الترابط بین الصفویّین والکورکانیّین فی أبعاده السیاسیّة، وأیضًا مسار العلاقات بین الدولتین فی الفترة المذکورة آنفًا. فرضیّة البحث تبتنی على أنّ خطر الأوزبک على البلدین من جهة ومساعی إیران والهند للسیطرة على مدینة قندهار الاستراتیجیّة من جهة أخرى، من الأسباب الرئیسیّة فی تأرجح العلاقات بین الکورکانیّین والصفویّین، وکانت لهما انطباعة على الحجّ أیضًا. یستبان من هذا البحث أنّه بالرغم من وجود العوائق فی توسیع علاقات الهند وإیران، لکن نظرًا إلى حضور الإیرانیّین فی الهند ووجود العلاقات العدائیّة بین الحکومة العثمانیّة وإیران، فقد کان الحجّاج الإیرانیّون یضطرّون للذهاب إلى أداء الحجّ عبر الهند.
الکلمات المفتاحیّة:العلاقات السیاسیّة، الهند، الصفویّة، الکورکانیّون، الأوزبک، قندهار، الإیرانیّون، إداء الحج.
 
 
 
 
 
 
أنیس الحجّاج لصفی بن ولی القزوینی
الدلیل المصوّر لرحلة الحجّ البحریّة من الهند
أحمد خامه یار[2]
ملخّص المقال:
کان صفی بن ولی القزوینی، کاتبًا فی بلاط أورنک زیب الکورکانی. ثمّ بطلب من بنته، زیب النساء بیکم، وضع أثرًا باللّغة الفارسیّة تحت عنوان «أنیس الحجّاج»، وکان سردًا لحجّه الّذی أدّاه سنة 1087 م. قد یکون «أنیس الحجّاج» النصّ الوحید الموجود بین أیدینا، ویغلب الظنّ أن یکون أقدم نصّ فارسی فی سرد رحلة الحجّ البحریّة من الهند فی القرون الوسطى؛ لذا له المکانة الممیّزة فی تاریخ حجّ مسلمی الهند. وهذا الأثر یعتبر دلیلًا للحجّاج الهنود، أکثر من کونه رحلة بمعناها المصطلح ـ الّتی تضمّ مذکّرات السفر الیومیّة وذکریات المؤلّف ـ  وهذا ما یجعل منه کتابًا له ثقله الخاصّ. وبما أنّه کان یستخدم کدلیل للحاجّ، فقد ترى فی بعض نسخه الخطیّة رسومًا فنیّة جمیلة وثمینة، من خرائط المدن الواقعة فی المسیر، وکذلک مناسک وقوافل الحجّ للأمم الإسلامیّة المختلفة. ینتهی هذا التحقیق إلى أنّ «أنیس الحجّاج» کتاب وضع کدلیل مصوّر لرحلة الحجّ البحریّة من الهند، وطبعًا الخاصّة منها بالبلاط.
الکلمات المفتاحیّة:أداء الحجّ، الحرمین الشریفین، الرحلات البحریّة، الهند، جزیرة العرب، أنیس الحجّاج، صفی بن ولی القزوینی، النسخ الخطیّة، الرسوم، الفن الإسلامی
 
 
 
 
 
إنعکاسات حجّ الهنود زمن حکم الکورکانیّین
 فی کتاب مایکل بیرسون
(القرن 13- 10ق)
 
محمّد سعید النجاتی[3]
ملخّص المقال:
تستعرض فی هذا المکتوب خلاصة ممّا جاء فی الکتاب المذکور أعلاه –وهو یتطرّق إلى الأبعاد الاجتماعیّة والسیاسیّة والثقافیّة فی أداء الهنود فریضة الحجّ فی القرن العاشر إلى الثالث عشر-. فی التقریر هذا أخذت التحالیل والإحصائیّات فی الکتاب بعین الاعتبار. وحسب فصول الکتاب، بعد تقدیم مصادر البحث والمؤلّفات المرتبطة بموضوعه وتبیین أهداف وضرورات وصعوبات العمل، تمّت الإشارة إلى تاریخ الحجّ فی العصر الحدیث أو فی الحقیقة إلى الفترة المذکورة آنفًا. ثمّ تمّ الترکیز فی الفصل الثانی على المکانة المحوریّة للحجّ فی الفکر الاجتماعی والمعنوی لدى المسلمین، وفی الفصل الثالث على علاقات حاکم الهند المغولی بالحجّ والحرمین الشریفین فی الفترة نفسها.
ومن إبداعات البحث هی: استعراض الاتّجاهات الغربیّة فی الحجّ بوجه عامّ وفی حجّ الهنود بوجه خاص، والتعریف بمقوّمات الحجّ الهندی المؤثّرة فی الفترة المذکورة فی البحث وتحلیلها تاریخیًّا، وتقدیم معلومات جدیدة عن حجّ المسلمین الهنود.
الکلمات المفتاحیّة:حجّ المسلمین الهنود، الکورکانیّون، مایکل بیرسون، الهند، مسلمو الهند
 
 
رحلة عبد الکریم الکشمیری إلى أرض الحجاز
(1154-1155ق.)
نادر کریمیان السردشتی[4]
ملخّص المقال:
هو عبد الکریم بن عاقبت محمود بن الخواجة محمّد البولاقی بن الخواجة محمّد رضا (ت 1198 ﮬ)، مؤرّخ فارسی فی شبه القارّة الهندیّة. یبدو أنّه لا تفاصیل عن حیاته سوى ما جاء فی کتابه «بیان واقع». کان من الکشمیریّین وکان یعیش فی شاه جهان آباد بدلهی. وحینما کان یقطن فی دلهی، أغار نادر شاه الأفشار (1148-1160ق) علیها واحتلّها (1151ق).
عندما عزم عبد الکریم على زیارة الکعبة المشرّفة والبقاع المقدّسة الإسلامیّة الأخرى، التقى بالمیرزا علی أکبر الخراسانی، داروغة الدفتر خانة، وهو ووعده بإذن له بالحجّ والزیارة إن لازم السلطان، وجعله ینخرط فی زمرة البلاط. سار عبد الکریم برفقة السید علوی خان الحکیم باشی فی رکاب نادر شاه الأفشار إلى إیران. عند وصول نادر شاه إلى قزوین (1154 ﮬ) وبعد حروب متتالیة فی بنجاب والسند وأفغانستان وخراسان وورارود وخوارزم و...، تلقّى عبد الکریم -الّذی دخل بلاط نادر شاه بعد عهد له من قبل المیرزا علی أکبر الداروغه باشی بسفر الحجّ- فی قزوین الإذن بالسفر إلى الحجّ، وغادر إلى الحجاز، وفی طریقه زار بعض المدن مثل کربلاء وحلب. بعد أداء فریضة الحجّ سنة 1155 ق. رجع إلى الهند عبر میناء جدّة بالسفینة، ووصل دلهی فی جمادی الثانی سنة 1156ق.
هو وضع کتاب «بیان واقع» باللّغة الفارسیّة، وهو کتاب عن حیاة نادر شاه وحکومته، وجزء منه فقط یتحدّث عن رحلة الکشمیری إلى أرض الحجاز. وهنا یتمّ الکلام عن تحلیل هذه الرحلة.
الکلمات المفتاحیّة:عبد الکریم الکشمیری، نادر شاه، مکّة، المدینة، رحلة الحجّ، بیان واقع
 
 
 
 
رحلة الحج لغلام الحسنین البانی بتی من الهند
(سنة 1353ق.)
لیلا عبدی خجستة[5]
ملخّص المقال:
ولد الخواجة غلام الحسنین البانتی بتی (1868- 21 رمضان 1356 ق./25 نوامبر 1937م.) فی مدینة بانی بت الهندیّة، وواصل دراسته حتّى السنة العاشرة منها فی «إم. إی. او کالج» بعلیکر. و بعد فترة من الزمن، مارس مهنة التدریس فی المدرسة الحکومیّة و«مدرسة حالی المتوسطة» فی مدینة بانی بت وکذلک فی الدوائر الحکومیّة المختلفة فی مدینة بومبای. کما کان أستاذ اللّغة الانجلیزیّة والعربیّة والفارسیّة فی المدرسة المتوسطة فی بانی بت، وتمّ تعیینه مفتّشًا للمدارس بصفة عامّة. ثمّ عندما أحیل إلى التقاعد، حمل على عاتقه إدارة تلک المدرسة. أنشأ عدّة دوائر. وکان یعدّ خطیبًا مفوّهًا أیضًا. طبعت سیرته الذاتیّة الّتی خطّها بأنامله سنة 1936ق. سافر مرّات عدیدة إلى عراق العرب، وأدّى حجّ التمتّع مرّة واحدة. غادر غلام الحسنین مسقط رأسه بانی بت، ووصل دلهی فی 28 ینایر عام 1935م، وعبر بومبای انطلق إلى مکّة المکرّمة، ورجع من هذه الرحلة فی السابع من أبریل سنة 1935م. وقد رافقه فی رحلته هذه أخوه، غلام السبطین، ومجموعة من وجهاء الهند. طبعت رحلته ـ وکانت باللّغة الأردیّة ـ عام 1353ق، باسم «سفرنامه حج» أو «سامان آخرت». یتطرّق المقال الموجود إلى رحلة الحج لغلام الحسنین.
الکلمات المفتاحیّة: الهند، الخواجة غلام الحسنین البانی بتی، رحلة الحج
 
لمحات من أولى هجرات العلویّین
من الحجاز إلى شبه القارّة الهندیّة (السند ومولتان والهند)
 
محمّد مهدی الفقیه محمّدی الجلالی بحر العلوم[6]
ملخّص المقال:
امتزجت هجرة العلویّین وتوغّلهم فی شبه القارّة الهندیّة بالأساطیر. لکن ممّا لا یقبل الشک هو أنّ سکّان السند وکابول والهند، فی بدایات القرن الأوّل الهجری، صاروا یکنّون حبًّا جمًّا للإمام علی7 بعد أن تعرّفوا علیه؛ حیث أنّ البعض منهم غالى فیه، وکانت هذه انطلاقة التشیّع فی شبه القارّة الهندیّة. فی خضمّ الظلم الّذی کان یمارس بحقّ سلالة أهل البیت: ، من قبل بنی أمیّة وخاصّة بنی العبّاس، هاجر جمع غفیر من العلویّین إلى شبه القارّة الهندیّة؛ لما کان لها من تاریخ فی التشیّع، واستقبلهم أناسها بحفاوة. وبذلک استطاع العلویّون بسط نفوذهم المعنوی والاجتماعی فی تلک المناطق، ثمّ تزایدت الهجرة؛ فاستطاع العلویّون من تکوین حکومة شیعیّة زیدیّة وشیعیّة إسماعیلیّة.
وهذا الأمر سبّب تقویة مکانة التشیّع فی أصقاع شبه القارّة الهندیّة، وهو بدوره أسفر عن الهجرة الواسعة للعلویّین وأصحابهم إلى هذه المناطق، وازدهار ثقافتهم وطقوسهم فیها. تعتبر مدینة السند ومولتان وشبه القارّة الهندیّة على العموم، المنطلق الأوّل للعلویّین، فاتسعت رقعة الهجرة من الحجاز إلیها، ثمّ منها إلى المدن الأخرى، مثل: کابول وبلخ وهرات ومرو والأنبار ومکران وماوراء النهر وسمرقند وسیستان. وعلى إثر ذلک، ظهرت أسر مؤثّرة فی تاریخ الإسلام. لذا، یتطرّق هذا المقال إلى العلویّین من أهل الحجاز الّذین هاجروا إلى السند ومولتان والهند فحسب.
الکلمات المفتاحیّة:  العلویّون، الهند، السند، مولتان، التشیّع، الزیدیّة، الإسماعیلیّة، السادات المهاجرون
 
علاقات علماء الهند بالحجّ والحرمین الشریفین
حافظ النجفی[7]
ملخّص المقال:
قد کانت الرحال تشدّ إلى مکّة والمدینة من قبل المسلمین باختلاف مذاهبهم وعلى مرّ العصور؛ إذ أنّهما منطلق الوحی وأطهر بقاع العبادة والزیارة. تمّ الکلام فی المقال الحاضر بین أیدینا عن علاقات علماء الشیعة والسنّة من الهند بالحرمین الشریفین، وهی کانت تتکوّن فی السفر للحجّ والعمرة، ولزیارة الرسول9 ، وللأخذ من العلماء القاطنین فی مکّة المکرّمة والمدینة المنوّرة، واستعرضت النتائج المترتّبة على هذه الأسفار. کما یتمّ التطرّق إلى النصوص التاریخیّة وبعض الرحلات، وبخاصّة تاریخ علماء الهند، ونتعرّف إلى مجموعة من علماء الهند الّذین کتب لهم السفر إلى مکّة والمدینة، وتقیّم کیفیّة أسفارهم هذه والإنجازات الحاصلة منها.
منهج هذا المقال هو تحلیلی ـ توصیفی، وتمّ تألیفه على المنهج المکتبی واستخدام برامج الحاسوب.
ما یتمخّض عن هذا التحقیق یشیر إلى أنّ جلّ علماء الهند المرموقین وأصحاب الکلام السموع، بالرغم من اتّجاهاتهم الفکریّة والعقدیّة المختلفة، کانوا یرون لزامًا على أنفسهم الذهاب إلى مکّة والمدینة مرّة أو مرّات، للاستماع إلى الأحادیث النبویّة، والحصول على الأسناد المعتبرة للروایات، وللإفادات العلمیّة من علماء أرض الوحی، وأن لا یقتصروا على أداء الحجّ والزیارة ونیل المعنویّات الروحیّة فحسب. معظم من خضع للبحث فی هذا التحقیق (الفترة الزمنیّة ما بین القرن السابع والرابع عشر) حالفه التوفیق فی نیل إجازة الروایة والحصول على مقام نیابة وإرشاد الناس، من أساتذتهم الساکنین فی الحرمین الشریفین.
الکلمات المفتاحیّة: الحرمین الشریفین، علماء الهند، الحجّ والزیارة، العلاقات
 
 
 
 
 
 
 
 
ببلیوجرافیا رحلات الحجّ لمسلمی الهند
على الأحمدی[8]
ملخّص المقال:
تحتوی کتب الرحلات على تقاریر ومعلومات ثقافیّة واجتماعیّة وسیاسیّة واقتصادیّة ترجع إلى عصر حکایتها؛ ولذلک تستقطب الناس. کانت کتابة الرحلات منذ القدم محطّ أنظار الکتّاب، والمکانة الّتی تحظى بها مکّة والمدینة بین المسلمین جعلت کتابة رحلات الحجّ والحرمین الشریفین من أهمّ أصناف کتابة الرحلات لدى المسلمین. شدّ رحال المسلمین إلى هاتین المدینتین المذهبیّتین من البلاد القاصیة والدانیة أفرز رواج کتابة مثل هذه الرحلات. وکان مسلمو الهند یهتمّون بزیارة مکّة والمدینة دون النظر إلى بعد المسافة وضرورة اجتیاز البحر، وقاموا بتحریر هذه الأسفار وما وقع فیها. فی هذا المقال یتمّ تقدیم ما یقارب مئتی کتاب رحلة لمسلمی الهند إلى الحرمین الشریفین.
الکلمات المفتاحیّة: رحلات الحجّ الهندیّة، ببلیوجرافیا، مسلمو الهند.



[1].  أستاذ جامعی وعضو قسم التاریخ بمرکز أبحاث الحجّ والزیارة ـ   Mahmud.samani@gmail.com


[2].  طالب دکتوراه فی تاریخ وحضارة الشعوب الإسلامیّة ـ Ahmad.khamehyar@gmail.com


[3]. دکتوراه فی تاریخ الإسلام وعضو قسم التاریخ والسیرة بمرکز أبحاث الحجّ والزیارة. Ms.nejati@hzrc.ac.ir


[4].  أستاذ مساعد فی مرکز التراث الثقافی والسیاحی للبحث ـ   Nk_sardashti@yahoo.com


[5]. دکتراه الأدب الأردی، جامعة السند، باکستان ـ  lailaabdikhojaste@gmail.com


[6]. عضو الهیئة العلمبّة فی قسم التاریخ والسیرة بمرکز أبحاث الحجّ ـ  mbahraloloom@gmail.com


[7].  المستوى الرابع فی الحوزة العلمیة، عضو الهیئة العلمیّة بمرکز أبحاث الحج والزیارة . Hnk317@yahoo.com


[8]. طالب دکتوراه فی فرع تاریخ الإسلام ومدیر مکتبة مرکز أبحاث الحجّ والزیارة.
 Aliahmady1355@yahoo.com

کلیدواژه‌ها

موضوعات


 

دراسة فی علاقات إیران والهند فی العصر الصفوی

وانطباعتها على حجّ الإیرانیّین عبر الهند

السیّد محمود السامانی[1]

ملخّص المقال:

إیران والهند من البلدان العظمى ویربطهما تاریخ عریق فی الجوار، کما لهما قواسم مشترکة فی العرق والتاریخ، ومنذ الماضی السحیق کانت علاقاتهما حسنة فی الغالب. اتّسع هذا الترابط اتّساعًا ملحوظًا فی عهد الحکم الصفوی على إیران، ولاسیّما فی فترة تکوّن واستقرار الحکومة الصفویّة، وکذلک حکومة أخلاف الأمیر تیمور الکورکانی فی الهند. کانت العلاقات بین هاتین الأسرتین ودیّة وقریبة، ومن أسبابها الخارجیّة وجود عدوّ مشترک باسم الأوزبک فی الجوار وبمحوریّة سمرقند، حیث کان له انطباع على التطوّرات السیاسیّة للحکومتین. التجاء همایون شاه الهندی إلى إیران، وأیضًا الخلافات الحدودیّة على مدینة قندهار، کان لهما دور فی تأرجح علاقات الصفویّین بالکورکانیّین.، ولکن حجّ الإیرانیّین عبر الهند من شأنه أن یعتبر إحدى مجالات التعامل مع هذا البلد.

یهدف هذا المقال إلى معرفة الأسباب المؤثّرة على الترابط بین الصفویّین والکورکانیّین فی أبعاده السیاسیّة، وأیضًا مسار العلاقات بین الدولتین فی الفترة المذکورة آنفًا. فرضیّة البحث تبتنی على أنّ خطر الأوزبک على البلدین من جهة ومساعی إیران والهند للسیطرة على مدینة قندهار الاستراتیجیّة من جهة أخرى، من الأسباب الرئیسیّة فی تأرجح العلاقات بین الکورکانیّین والصفویّین، وکانت لهما انطباعة على الحجّ أیضًا. یستبان من هذا البحث أنّه بالرغم من وجود العوائق فی توسیع علاقات الهند وإیران، لکن نظرًا إلى حضور الإیرانیّین فی الهند ووجود العلاقات العدائیّة بین الحکومة العثمانیّة وإیران، فقد کان الحجّاج الإیرانیّون یضطرّون للذهاب إلى أداء الحجّ عبر الهند.

الکلمات المفتاحیّة:العلاقات السیاسیّة، الهند، الصفویّة، الکورکانیّون، الأوزبک، قندهار، الإیرانیّون، إداء الحج.

 

 

 

 

 

 

أنیس الحجّاج لصفی بن ولی القزوینی

الدلیل المصوّر لرحلة الحجّ البحریّة من الهند

أحمد خامه یار[2]

ملخّص المقال:

کان صفی بن ولی القزوینی، کاتبًا فی بلاط أورنک زیب الکورکانی. ثمّ بطلب من بنته، زیب النساء بیکم، وضع أثرًا باللّغة الفارسیّة تحت عنوان «أنیس الحجّاج»، وکان سردًا لحجّه الّذی أدّاه سنة 1087 م. قد یکون «أنیس الحجّاج» النصّ الوحید الموجود بین أیدینا، ویغلب الظنّ أن یکون أقدم نصّ فارسی فی سرد رحلة الحجّ البحریّة من الهند فی القرون الوسطى؛ لذا له المکانة الممیّزة فی تاریخ حجّ مسلمی الهند. وهذا الأثر یعتبر دلیلًا للحجّاج الهنود، أکثر من کونه رحلة بمعناها المصطلح ـ الّتی تضمّ مذکّرات السفر الیومیّة وذکریات المؤلّف ـ  وهذا ما یجعل منه کتابًا له ثقله الخاصّ. وبما أنّه کان یستخدم کدلیل للحاجّ، فقد ترى فی بعض نسخه الخطیّة رسومًا فنیّة جمیلة وثمینة، من خرائط المدن الواقعة فی المسیر، وکذلک مناسک وقوافل الحجّ للأمم الإسلامیّة المختلفة. ینتهی هذا التحقیق إلى أنّ «أنیس الحجّاج» کتاب وضع کدلیل مصوّر لرحلة الحجّ البحریّة من الهند، وطبعًا الخاصّة منها بالبلاط.

الکلمات المفتاحیّة:أداء الحجّ، الحرمین الشریفین، الرحلات البحریّة، الهند، جزیرة العرب، أنیس الحجّاج، صفی بن ولی القزوینی، النسخ الخطیّة، الرسوم، الفن الإسلامی

 

 

 

 

 

إنعکاسات حجّ الهنود زمن حکم الکورکانیّین

 فی کتاب مایکل بیرسون

(القرن 13- 10ق)

 

محمّد سعید النجاتی[3]

ملخّص المقال:

تستعرض فی هذا المکتوب خلاصة ممّا جاء فی الکتاب المذکور أعلاه –وهو یتطرّق إلى الأبعاد الاجتماعیّة والسیاسیّة والثقافیّة فی أداء الهنود فریضة الحجّ فی القرن العاشر إلى الثالث عشر-. فی التقریر هذا أخذت التحالیل والإحصائیّات فی الکتاب بعین الاعتبار. وحسب فصول الکتاب، بعد تقدیم مصادر البحث والمؤلّفات المرتبطة بموضوعه وتبیین أهداف وضرورات وصعوبات العمل، تمّت الإشارة إلى تاریخ الحجّ فی العصر الحدیث أو فی الحقیقة إلى الفترة المذکورة آنفًا. ثمّ تمّ الترکیز فی الفصل الثانی على المکانة المحوریّة للحجّ فی الفکر الاجتماعی والمعنوی لدى المسلمین، وفی الفصل الثالث على علاقات حاکم الهند المغولی بالحجّ والحرمین الشریفین فی الفترة نفسها.

ومن إبداعات البحث هی: استعراض الاتّجاهات الغربیّة فی الحجّ بوجه عامّ وفی حجّ الهنود بوجه خاص، والتعریف بمقوّمات الحجّ الهندی المؤثّرة فی الفترة المذکورة فی البحث وتحلیلها تاریخیًّا، وتقدیم معلومات جدیدة عن حجّ المسلمین الهنود.

الکلمات المفتاحیّة:حجّ المسلمین الهنود، الکورکانیّون، مایکل بیرسون، الهند، مسلمو الهند

 

 

رحلة عبد الکریم الکشمیری إلى أرض الحجاز

(1154-1155ق.)

نادر کریمیان السردشتی[4]

ملخّص المقال:

هو عبد الکریم بن عاقبت محمود بن الخواجة محمّد البولاقی بن الخواجة محمّد رضا (ت 1198 ﮬ)، مؤرّخ فارسی فی شبه القارّة الهندیّة. یبدو أنّه لا تفاصیل عن حیاته سوى ما جاء فی کتابه «بیان واقع». کان من الکشمیریّین وکان یعیش فی شاه جهان آباد بدلهی. وحینما کان یقطن فی دلهی، أغار نادر شاه الأفشار (1148-1160ق) علیها واحتلّها (1151ق).

عندما عزم عبد الکریم على زیارة الکعبة المشرّفة والبقاع المقدّسة الإسلامیّة الأخرى، التقى بالمیرزا علی أکبر الخراسانی، داروغة الدفتر خانة، وهو ووعده بإذن له بالحجّ والزیارة إن لازم السلطان، وجعله ینخرط فی زمرة البلاط. سار عبد الکریم برفقة السید علوی خان الحکیم باشی فی رکاب نادر شاه الأفشار إلى إیران. عند وصول نادر شاه إلى قزوین (1154 ﮬ) وبعد حروب متتالیة فی بنجاب والسند وأفغانستان وخراسان وورارود وخوارزم و...، تلقّى عبد الکریم -الّذی دخل بلاط نادر شاه بعد عهد له من قبل المیرزا علی أکبر الداروغه باشی بسفر الحجّ- فی قزوین الإذن بالسفر إلى الحجّ، وغادر إلى الحجاز، وفی طریقه زار بعض المدن مثل کربلاء وحلب. بعد أداء فریضة الحجّ سنة 1155 ق. رجع إلى الهند عبر میناء جدّة بالسفینة، ووصل دلهی فی جمادی الثانی سنة 1156ق.

هو وضع کتاب «بیان واقع» باللّغة الفارسیّة، وهو کتاب عن حیاة نادر شاه وحکومته، وجزء منه فقط یتحدّث عن رحلة الکشمیری إلى أرض الحجاز. وهنا یتمّ الکلام عن تحلیل هذه الرحلة.

الکلمات المفتاحیّة:عبد الکریم الکشمیری، نادر شاه، مکّة، المدینة، رحلة الحجّ، بیان واقع

 

 

 

 

رحلة الحج لغلام الحسنین البانی بتی من الهند

(سنة 1353ق.)

لیلا عبدی خجستة[5]

ملخّص المقال:

ولد الخواجة غلام الحسنین البانتی بتی (1868- 21 رمضان 1356 ق./25 نوامبر 1937م.) فی مدینة بانی بت الهندیّة، وواصل دراسته حتّى السنة العاشرة منها فی «إم. إی. او کالج» بعلیکر. و بعد فترة من الزمن، مارس مهنة التدریس فی المدرسة الحکومیّة و«مدرسة حالی المتوسطة» فی مدینة بانی بت وکذلک فی الدوائر الحکومیّة المختلفة فی مدینة بومبای. کما کان أستاذ اللّغة الانجلیزیّة والعربیّة والفارسیّة فی المدرسة المتوسطة فی بانی بت، وتمّ تعیینه مفتّشًا للمدارس بصفة عامّة. ثمّ عندما أحیل إلى التقاعد، حمل على عاتقه إدارة تلک المدرسة. أنشأ عدّة دوائر. وکان یعدّ خطیبًا مفوّهًا أیضًا. طبعت سیرته الذاتیّة الّتی خطّها بأنامله سنة 1936ق. سافر مرّات عدیدة إلى عراق العرب، وأدّى حجّ التمتّع مرّة واحدة. غادر غلام الحسنین مسقط رأسه بانی بت، ووصل دلهی فی 28 ینایر عام 1935م، وعبر بومبای انطلق إلى مکّة المکرّمة، ورجع من هذه الرحلة فی السابع من أبریل سنة 1935م. وقد رافقه فی رحلته هذه أخوه، غلام السبطین، ومجموعة من وجهاء الهند. طبعت رحلته ـ وکانت باللّغة الأردیّة ـ عام 1353ق، باسم «سفرنامه حج» أو «سامان آخرت». یتطرّق المقال الموجود إلى رحلة الحج لغلام الحسنین.

الکلمات المفتاحیّة: الهند، الخواجة غلام الحسنین البانی بتی، رحلة الحج

 

لمحات من أولى هجرات العلویّین

من الحجاز إلى شبه القارّة الهندیّة (السند ومولتان والهند)

 

محمّد مهدی الفقیه محمّدی الجلالی بحر العلوم[6]

ملخّص المقال:

امتزجت هجرة العلویّین وتوغّلهم فی شبه القارّة الهندیّة بالأساطیر. لکن ممّا لا یقبل الشک هو أنّ سکّان السند وکابول والهند، فی بدایات القرن الأوّل الهجری، صاروا یکنّون حبًّا جمًّا للإمام علی7 بعد أن تعرّفوا علیه؛ حیث أنّ البعض منهم غالى فیه، وکانت هذه انطلاقة التشیّع فی شبه القارّة الهندیّة. فی خضمّ الظلم الّذی کان یمارس بحقّ سلالة أهل البیت: ، من قبل بنی أمیّة وخاصّة بنی العبّاس، هاجر جمع غفیر من العلویّین إلى شبه القارّة الهندیّة؛ لما کان لها من تاریخ فی التشیّع، واستقبلهم أناسها بحفاوة. وبذلک استطاع العلویّون بسط نفوذهم المعنوی والاجتماعی فی تلک المناطق، ثمّ تزایدت الهجرة؛ فاستطاع العلویّون من تکوین حکومة شیعیّة زیدیّة وشیعیّة إسماعیلیّة.

وهذا الأمر سبّب تقویة مکانة التشیّع فی أصقاع شبه القارّة الهندیّة، وهو بدوره أسفر عن الهجرة الواسعة للعلویّین وأصحابهم إلى هذه المناطق، وازدهار ثقافتهم وطقوسهم فیها. تعتبر مدینة السند ومولتان وشبه القارّة الهندیّة على العموم، المنطلق الأوّل للعلویّین، فاتسعت رقعة الهجرة من الحجاز إلیها، ثمّ منها إلى المدن الأخرى، مثل: کابول وبلخ وهرات ومرو والأنبار ومکران وماوراء النهر وسمرقند وسیستان. وعلى إثر ذلک، ظهرت أسر مؤثّرة فی تاریخ الإسلام. لذا، یتطرّق هذا المقال إلى العلویّین من أهل الحجاز الّذین هاجروا إلى السند ومولتان والهند فحسب.

الکلمات المفتاحیّة:  العلویّون، الهند، السند، مولتان، التشیّع، الزیدیّة، الإسماعیلیّة، السادات المهاجرون

 

علاقات علماء الهند بالحجّ والحرمین الشریفین

حافظ النجفی[7]

ملخّص المقال:

قد کانت الرحال تشدّ إلى مکّة والمدینة من قبل المسلمین باختلاف مذاهبهم وعلى مرّ العصور؛ إذ أنّهما منطلق الوحی وأطهر بقاع العبادة والزیارة. تمّ الکلام فی المقال الحاضر بین أیدینا عن علاقات علماء الشیعة والسنّة من الهند بالحرمین الشریفین، وهی کانت تتکوّن فی السفر للحجّ والعمرة، ولزیارة الرسول9 ، وللأخذ من العلماء القاطنین فی مکّة المکرّمة والمدینة المنوّرة، واستعرضت النتائج المترتّبة على هذه الأسفار. کما یتمّ التطرّق إلى النصوص التاریخیّة وبعض الرحلات، وبخاصّة تاریخ علماء الهند، ونتعرّف إلى مجموعة من علماء الهند الّذین کتب لهم السفر إلى مکّة والمدینة، وتقیّم کیفیّة أسفارهم هذه والإنجازات الحاصلة منها.

منهج هذا المقال هو تحلیلی ـ توصیفی، وتمّ تألیفه على المنهج المکتبی واستخدام برامج الحاسوب.

ما یتمخّض عن هذا التحقیق یشیر إلى أنّ جلّ علماء الهند المرموقین وأصحاب الکلام السموع، بالرغم من اتّجاهاتهم الفکریّة والعقدیّة المختلفة، کانوا یرون لزامًا على أنفسهم الذهاب إلى مکّة والمدینة مرّة أو مرّات، للاستماع إلى الأحادیث النبویّة، والحصول على الأسناد المعتبرة للروایات، وللإفادات العلمیّة من علماء أرض الوحی، وأن لا یقتصروا على أداء الحجّ والزیارة ونیل المعنویّات الروحیّة فحسب. معظم من خضع للبحث فی هذا التحقیق (الفترة الزمنیّة ما بین القرن السابع والرابع عشر) حالفه التوفیق فی نیل إجازة الروایة والحصول على مقام نیابة وإرشاد الناس، من أساتذتهم الساکنین فی الحرمین الشریفین.

الکلمات المفتاحیّة: الحرمین الشریفین، علماء الهند، الحجّ والزیارة، العلاقات

 

 

 

 

 

 

 

 

ببلیوجرافیا رحلات الحجّ لمسلمی الهند

على الأحمدی[8]

ملخّص المقال:

تحتوی کتب الرحلات على تقاریر ومعلومات ثقافیّة واجتماعیّة وسیاسیّة واقتصادیّة ترجع إلى عصر حکایتها؛ ولذلک تستقطب الناس. کانت کتابة الرحلات منذ القدم محطّ أنظار الکتّاب، والمکانة الّتی تحظى بها مکّة والمدینة بین المسلمین جعلت کتابة رحلات الحجّ والحرمین الشریفین من أهمّ أصناف کتابة الرحلات لدى المسلمین. شدّ رحال المسلمین إلى هاتین المدینتین المذهبیّتین من البلاد القاصیة والدانیة أفرز رواج کتابة مثل هذه الرحلات. وکان مسلمو الهند یهتمّون بزیارة مکّة والمدینة دون النظر إلى بعد المسافة وضرورة اجتیاز البحر، وقاموا بتحریر هذه الأسفار وما وقع فیها. فی هذا المقال یتمّ تقدیم ما یقارب مئتی کتاب رحلة لمسلمی الهند إلى الحرمین الشریفین.

الکلمات المفتاحیّة: رحلات الحجّ الهندیّة، ببلیوجرافیا، مسلمو الهند.



[1].  أستاذ جامعی وعضو قسم التاریخ بمرکز أبحاث الحجّ والزیارة ـ   Mahmud.samani@gmail.com

[2].  طالب دکتوراه فی تاریخ وحضارة الشعوب الإسلامیّة ـ Ahmad.khamehyar@gmail.com

[3]. دکتوراه فی تاریخ الإسلام وعضو قسم التاریخ والسیرة بمرکز أبحاث الحجّ والزیارة. Ms.nejati@hzrc.ac.ir

[4].  أستاذ مساعد فی مرکز التراث الثقافی والسیاحی للبحث ـ   Nk_sardashti@yahoo.com

[5]. دکتراه الأدب الأردی، جامعة السند، باکستان ـ  lailaabdikhojaste@gmail.com

[6]. عضو الهیئة العلمبّة فی قسم التاریخ والسیرة بمرکز أبحاث الحجّ ـ  mbahraloloom@gmail.com

[7].  المستوى الرابع فی الحوزة العلمیة، عضو الهیئة العلمیّة بمرکز أبحاث الحج والزیارة . Hnk317@yahoo.com

[8]. طالب دکتوراه فی فرع تاریخ الإسلام ومدیر مکتبة مرکز أبحاث الحجّ والزیارة.

 Aliahmady1355@yahoo.com

ندارد